أخبار عاجلة
تارودانت.. أعلام وطنية وزغاريد وشعارات ألهبت حماس الجماهير التي خرجت عن بكرة أبيها للإحتفال بتأهيل الفريق الوطني            المنتخب المغربي يتأهل لنهائي كأس العالم روسيا 2018            أسوار بريس المغربية من قلب الحدث تستبق لاتخاد القرار وتغلق عن طواعية بلا سابق إنذار..            تارودانت..السلطات المحلية تواصل تواصلها مع المجتمع المدني في إطار المقاربة التشاركية            جهات مجهولة تريد النيل من المدرسة العمومية والمديرية الإقليمية تخرج ببلاغ مؤكدة انها لن تدخر جهدا للدفاع عن مكونات المنظومة التربوية            تارودانت ..بالصور أحياء المحايطة وشوارعها طالها النسيان والساكنة متدمرة من المهتمين بتدبير الشأن المحلي            بالصور..جمعية الصداقة للتعاون والتنمية الإجتماعية بتارودانت نجاح كبير وتنظيم في المستوى رغم التهميش والإقصاء            جمعية الصداقة للتعاون والتنمية الإجتماعيةسترسم البهجة على قلوب الحاضرين غدا السبت 7أكتوبر “بملتقى تارودانت للكوميديا الشبابية”            السواسة ردو الصرف لبنكيران نهار قال : بشحال كايعيش السوسي كاع .. هاد الليلة تعشاو ببنكيران نعام آس..            عبارات شكر و كلمات مؤثرة من المدير الإقليمي للتربية الوطنية بتارودانت           
أخر تحديث : الأربعاء 1 مارس 2017 - 11:03 مساءً

رئيس البرلمان الأوربي يستقبل الحبيب المالكي

رئيس البرلمان الأوربي يستقبل الحبيب المالكي
بتاريخ 1 مارس, 2017

أسوار بريس المغربية//

استقبل رئيس البرلمان الأوربي أنطونيو تاجاني، اليوم الأربعاء الحبيب المالكي رئيس مجلس النواب، الذي يقوم بزيارة لبروكسيل، على رأس وفد برلماني، لإجراء اتصالات من مستوى عال بالمؤسسة البرلمانية الاروبية.

وعقد كل من المالكي وتاجاني جلسة عمل خصصت لبحث العلاقات بين المغرب، والاتحاد الأوروبي، وسبل تعزيز قنوات التبادل بين برلمانيي المؤسستين، وفق ما أوردت وكالة المغرب العربي للأنباء.

وأكد المالكي في أعقاب هذا اللقاء في تصريح للوكالة، أن جلسة العمل التي عقدها مع رئيس البرلمان الأوروبي، جرت في “أجواء مريحة جدا باستعمال خطاب الحقيقة”، مشيرا إلى أن تاجاني طمأن الجانب المغربي في ما يتعلق باستمرار العلاقات المتميزة بين المغرب والاتحاد الأوربي، وأنه سيعمل على حماية جودة هذه العلاقات، وتعميقها، والبحث عن آفاق جديدة.

وأشار المالكي إلى أنه استعرض بمعية رئيس البرلمان الأوربي الأوراش الكبرى للاصلاح التي انخرط فيها المغرب في كافة المجالات، وأكد له ضرورة التفكير ضمن سياق أورو متوسطي، في السياسة الأوربية للجوار، من خلال التركيز على التحديات، ومنها الازدهار المشترك، والأمن، والاستقرار، والتنقل.