أخبار عاجلة
تارودانت.. أعلام وطنية وزغاريد وشعارات ألهبت حماس الجماهير التي خرجت عن بكرة أبيها للإحتفال بتأهيل الفريق الوطني            المنتخب المغربي يتأهل لنهائي كأس العالم روسيا 2018            أسوار بريس المغربية من قلب الحدث تستبق لاتخاد القرار وتغلق عن طواعية بلا سابق إنذار..            تارودانت..السلطات المحلية تواصل تواصلها مع المجتمع المدني في إطار المقاربة التشاركية            جهات مجهولة تريد النيل من المدرسة العمومية والمديرية الإقليمية تخرج ببلاغ مؤكدة انها لن تدخر جهدا للدفاع عن مكونات المنظومة التربوية            تارودانت ..بالصور أحياء المحايطة وشوارعها طالها النسيان والساكنة متدمرة من المهتمين بتدبير الشأن المحلي            بالصور..جمعية الصداقة للتعاون والتنمية الإجتماعية بتارودانت نجاح كبير وتنظيم في المستوى رغم التهميش والإقصاء            جمعية الصداقة للتعاون والتنمية الإجتماعيةسترسم البهجة على قلوب الحاضرين غدا السبت 7أكتوبر “بملتقى تارودانت للكوميديا الشبابية”            السواسة ردو الصرف لبنكيران نهار قال : بشحال كايعيش السوسي كاع .. هاد الليلة تعشاو ببنكيران نعام آس..            عبارات شكر و كلمات مؤثرة من المدير الإقليمي للتربية الوطنية بتارودانت           
أخر تحديث : الخميس 31 أغسطس 2017 - 10:30 صباحًا

منظمة دولية تطلق مشروعا لحماية أطفال المغرب من الجرائم الجنسية

منظمة دولية تطلق مشروعا لحماية أطفال المغرب من الجرائم الجنسية
بتاريخ 31 أغسطس, 2017

تزامناً مع جدل تنامي الجرائم الجنسية ضد القاصرين في المغرب بعد واقعة محاولة اغتصاب فتاة على يد مجموعة من القاصرين داخل حافلة للنقل الحضري بمدينة الدار البيضاء، أعلنت منظمات دولية تعنى بالدفاع عن حقوق الأطفال في العالم عن تمويل مجموعة من الجمعيات المغربية لمكافحة هذه الآفة التي باتت تمس بصورة المغرب في الداخل والخارج.

وأطلقت “الهيئة الدولية للقضاء على استغلال الأطفال في البغاء والمواد الإباحية والإتجار بالأطفال لأغراض جنسية”، المعروفة اختصاراً بـ(ECPAT) ، مشروعاً تحت اسم “باكس” في إطار شراكة مع سبع جمعيات مغربية، ويشرف عليه فرع المنظمة في كل من فرنسا ولوكسمبورغ.

في هذا الصدد، قالت هانا بريستو، مديرة مشاريع المنظمة في لوكسمبورغ، على هامش ورشة تقديم المشروع الجديد، أمس الأربعاء في الرباط: “اليوم، نطلق هذا المشروع بشراكة مع جمعيات مغربية لتعزيز حماية الأطفال في المغرب من جميع أشكال الاستغلال الجنسي”، مشيرة في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية إلى أن جانبا من المشروع سيخصص لتحسيس وتوعية الأطفال بهذا النوع من الجرائم، وكذلك من أجل تطوير قدراتهم على حماية أنفسهم بنفسهم.

وشددت الفاعلة الحقوقية الدولية على أن حماية الطفولة المغربية تتطلب تنسيقاً بين كافة المتدخلين، سواء من قبل العائلات أو المؤسسات الخصوصية، ولا سيما التي تعنى بالقطاع السياحي، حيث تكثر فيها حالات الاعتداءات الجنسية.

وبدوره، أوضح سمير التونزي، رئيس جمعية “آمال” المستفيدة من المشروع، أن ورشة اليوم تهدف أولاً إلى رصد جميع الدراسات التي أنجزت حول موضوع الاعتداءات الجنسية ضد الأطفال والاستفادة منها، وثانياً لإطلاق مشروع “باكس” والذي تموله منظمات دولية غير حكومية وأيضا وكالة التنمية الفرنسية.

وأضاف التونزي أن المشروع يتمركز أساساً حول تقوية قدرات فاعلين متعددين لرصد الجرائم الجنسية، ومضاعفة جهود التوعية والانفتاح على القطاع السياحي، خصوصا فضاءات الإيواء التي قد تشهد اعتداءات ضد الأطفال على يد مغاربة أو أجانب.

كما يتوخى “باكس”، بحسب الفاعل الجمعوي، إلى رصد حالات الاعتداء الجنسي في مواقع التواصل الاجتماعية أو باستعمال التكنولوجيا الحديثة عموماً، لافتا إلى أن الكثير من وسائل الابتزاز والجرائم الجنسية تبدأ من الفضاء الافتراضي؛ ولكننا لا نعرف التعامل معها.

وشهد المغرب، منذ أيام، العديد من حالات الاعتداءات الجنسية في كل من مدينة الدار البيضاء وطنجة، وتارودانت التي عرفت في أقل من أسبوع واحد خمس اعتداءات جنسية؛ آخرها الاعتداء على فتاة من ذوي الاحتياجات الخاصة.